جديد الموقع
مواقيت الصلاة
اللواء الأخضر إب
الفجر 2:46
الشروق 9:03
الظهر 2:46
العصر 6:03
المغرب 8:29
العشاء 2:46
التقويم الهجري
القائمة البريدية
القائمة البريدية
أدخل بريدك الالكتروني
   كل المجموعات
   إيميل عزيز
   جديد

ربانية #الصوم #رمضان

المادة
التصنيف : تاريخ النشر: الثلاثاء 5 شهر رمضان 1435 | عدد الزيارات: 628 القسم: قطوف رمضانية

في القرآن الكريم نقرأ قوله عز وجل: {ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون} (آل عمران:79)، (الرباني) نسبة إلى الرب سبحانه؛ لأن النسب إلى الشيء إنما يكون لمزيد اختصاص المنسوب بالمنسوب إليه، وزيادة الألف والنون فيه للدلالة على كمال هذه الصفة. والمروي عن ابن عباس رضي الله عنهما في المراد من قوله: {ربانيين} قال: كونوا علماء وحكماء، وعن الحسن : يعني كونوا أهل عبادة، وأهل تقوى. أي: أمرهم أن يكونوا مخلصين لله دون غيره، عالمين به، ومواظبين على طاعته. وقد ذكر أبو عبيدة أن وصف {ربانيين} يدل على الإنسان الذي علم، وعمل بما علم، واشتغل بتعليم طرق الخير.

وهذه النسبة إلى الله تعالى تتضمن أنواراً يتخلق بها المؤمن:
أولها: ألا يعبد إلا الله وحده، فيكون بعقله وقلبه وأحاسيسه خالصاً لله سبحانه، ولا يشرك به أحداً سواه.
ثانيها: ألا يعرف حقيقة شرع إلا عن الله، فلا يوسط في تعرفها عباداً لهم أهواء وشهوات، يحرفون الكلم عن مواضعه، إلا أن يكونوا ذوي فهم في كتاب الله تعالى، قد حُرِم هو منه، فيستعين بهم على فهم كتابه سبحانه، لا أن يأخذ أقوالهم على أنها دين الله.
ثالثها: ألا ينفذ من الأحكام إلا أحكام الرب سبحانه وتعالى.
رابعها: أن تكون أعماله كافة خالصة لوجه الله، فلا يماري، ولا ينافق، ولا يُداهن.
خامسها: أن يخضع للحق لذات الحق، وقد بين سبحانه كيف تتربى الربانية في نفس المؤمن، فذكر أنها علم الكتاب المنزل، والعكوف على دراسته.
وإضافة (الصوم) إلى (الربانية) يفيد أنه عبادة لها ما يميزها عن غيرها من العبادات؛ يرشد لهذا قوله صلى الله عليه وسلم: (يقول الله عز وجل: الصوم لي، وأنا أجزي به) متفق عليه. فالإضافة هنا إضافة تشريف وتعظيم، كما يقال: بيت الله، وإن كانت البيوت كلها لله. قال ابن المنير: "التخصيص في موضع التعميم في مثل هذا السياق لا يُفهم منه إلا التعظيم والتشريف". وقال الحافظ ابن حجر في معنى إضافة الصوم إليه سبحانه: "أن الصيام لم يُعبد به غير الله بخلاف الصلاة والصدقة والطواف ونحو ذلك".
وكأن المراد: أن الصائم أبعد ما يكون عن صفة الرياء؛ لأن المرائي يقدر أن يفطر سراً؛ ولأن الصوم لا يقع إلا بالنية، والمرائي غير ناوٍ للصيام؛ ولأنه سر بين العبد وربه، لا يعلمه إلا الله سبحانه.
والصوم مدرسة ربانية، يتلقى فيها المسلم دروس الأخلاق، ويتربى فيها على جميل الطباع، وحميد السلوك، وما أطيب أن يتعهد المسلم نفسه في هذا الشهر، ويحملها على جميل الأخلاق، ومحاسن العادات.
وربانية الصوم تستدعي من الصائم أن يتصف بجميل الصفات، ويسلك أقوم السلوكيات:
فهي تستدعي منه إخلاص العبادة والعمل لله سبحانه، بحيث تكون عباداته كافة خالصة لوجهه تعالى، وليس لأحد فيها شيء؛ مصداقاً لقوله سبحانه: {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين} (الأنعام:162).
وهي تستدعي منه أن يغض بصره عن كل ما حرم الله؛ إذ الصوم ليس صوماً عن الطعام والشراب فحسب، بل هو أيضاً صوم عن كل ما حرم الله.
وهي تستدعي منه حفظ اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكلام فيما لا يعني، بحيث يكون شعاره قوله صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً، أو ليصمت) متفق عليه.
وهي تستدعي منه عدم تضيع الأوقات، وهدرها فيما لا طائل منه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه) رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح.
وهي تستدعي منه أن يحب لإخوانه ما يحب لنفسه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم، حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) متفق عليه.
وهي تستدعي منه أن يدع قول الزور والعمل به، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) رواه البخاري.
فهذه المعاني والصفات وغيرها من السلوكيات والأعمال ينبغي على الصائم أن يأخذ نفسه بها في أيامه كافة، وأحواله كلها، لكنها آكد ما تكون في شهر رمضان؛ كي يكون صيامه ربانيًّا، ويتحقق فيه وصف (الرباني).

ربانية , #رمضان , #الصوم
التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 3 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
المادة السابق
المواد المتشابهة المادة التالي
جديد المواد